الوطن العربي

العالم العربي هو مصطلح يعود إلى الدول التي تتحدث العربية وهي ٢٥ دولة وتعداد السكان حوالي  ٣٥٨ مليون نسمة في الإجمالي. اللغة الرسمية فيهم هي اللغة العربية ويعرف سكان تلك المنطقة أنفسهم كعرب لأسباب لغوية وسياسية ووراثية ولكن بعض الأشخاص يعرفون العربي كالشخص ذا الأصل من شبه الجزيرة العربية لذلك بعض المصريين على سبيل المثل لا يعرفون أنفسهم كعرب بالرغم من أن الغة العربية لغتهم الأم. ولكن كل هذا يحدد بمقاييس ديموغرافية و من ناحية أخرى يعتقد بعض خبراء الاجتماع أن هناك أزمة في تحديد الهوية العربية في العموم.

في القاهرة، مصر، يقع مقر جامعة الدول العربية وهي مؤسسة نظامية تأسست في عام ١٩٤٥ لتنظيم العلاقات بين الدول العربية وعضوية المنظمة هي أيضا من دلالة كون المرء عربيا. فدولة إسرائيل على سبيل المثال ليست عضوة بالرغم من أن اللغة العربية هي لغة رسمية بها ولكن هناك تاريخ طويل من الصراع العربي الإسرائيلي الذي سيقف في طريق تعريف إسرائيل كدولة عربيا مدى الحياة. وللأسف أغلب الاخبار التي تسمعها عن الدول العربية هي من منطقة النزاع تلك. وبدأت الأزمة في حوالي عام ١٩٤٨ بعض هجرة اليهود الواسعة إلى فلسطين وإنشاء دولة إسرائيل. ومنذ ذلك الحين والوضع في المنطقة غير مستقر وقامت حروب عدة بين الدول العربية المجاورة كمصر ولبنان وإسرائيل. حالياً هناك إتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل ولكن العلاقات غير مطبعة حتى الأن بالرغم من وجود اتفاقيات تطبيع عدة بين الحكومتين المصرية و  الإسرائيلية ولكن هناك العديد من التصديات لتفعيل هذا الاتفاقيات.

الديانة السائدة في الوطن العربي هي الإسلام وبعض الدول العربية تطبق قانون الشريعة و البعض الاخر يطبق قوانين مدنية. وهناك أيضاً اقليات مسيحية في مصر وسوريا والأردن وفلسطين وبعض الأقليات من اليهود العرب أيضاً.

طبيعة العالم العربي السياسية والإجتماعية تختلف بشدة من دولة لأخرى. فمثلاً دول الخليج العربي كالمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والامارات أكثر تشدداً وأيضاً وضعهم الاقتصادي عال لوجود البترول. ولغتهم الدارجة أقرب للفصحى. أما دول غرب أفريقيا كتونس والمغرب والجزائر  فأثر الاحتلال الفرنسي على لغتهم الدارجة. وفي دول الوسط مصر اللبنان وسوريا فاللغة الدارجة مفهومة على مدى الوطن العربي وأيضاً الحياة هناك تميل إلى التفتح و هي أقل تشددا من الجزيرة العربية.

وبالرغم من إن الثقافة العربية تغطي على روح المنطقة بشكل عام و لكن كل دولة احتفظت بشخصيتها ولا تزل ترى مورثات ما قبل الحضارة العربية في عاداتهم وتقاليدهم مثل الحضارة الفرعونية والقبطية في مصر والبربر في المغرب والحضارة الأشورية في العراق.

و يشتهر العرب بكرم الاخلاق و حسن الضيافة و دفء العلاقات الإنسانية فتقدر العلاقات العائلية و الزواج ولكن هذه كلها مورثات الجيل القديم و الشباب دائماً ما يثوروا عليها و يعتقدوا في مبادئ أخرى تناسب عقلياتهم. و المرأة العربية مازلت تعاني للحصول على حقوق مساوية للرجل في بعض الدول مثل السعودية ولكن في الدول الأخرى ينعم النساء بحقوق مساوية للرجل تماماً.

وهذه كانت نظرة عامة على العالم العربي و اعلموني بأية اسئلة لديكم.

[English]

You might also like: